شركة تطوير العقبة: مشروع الميناء الجديد بمراحله الأخيرة

قال الناطق الإعلامي لشركة تطوير العقبة خليل الفراية إن مشروع الميناء الجديد في مراحله الأخيرة وينتهي في منتصف العام المقبل 2017.

وبين الفراية في حديث صحفي أن منظومة الموانئ التي تم إنشاؤها في العقبة والتي يعمل بها اﻵن هي منظومة شاملة تلبي احتياجات العقبة والمملكة لمدة خمسين سنة مقبلة، وتعمل على تعزيز تنافسية العقبة في مجال الصناعة واللوجستيات.
كما ستسهم المنظومة المينائية في تطوير مدينة العقبة وتحويلها إلى بوابة لوجستية لأنماط نقل متعددة الوسائط، وسترفع من القدرة الاستيعابية للموانئ الاردنية وستعظم قدرات المنطقة اللوجستية، التي تدفع بعجلة القطاعات الاقتصادية ورفد وخدمة السوق الأردني، وستضع العقبة كمقصد عالمي ومركز جذب سياحي واستثماري ولوجستي، وواجهة للأعمال على البحر الأحمر.
وأشار الفراية إلى أن مشروع إنشاء منظومة الموانئ الجديدة، الذي تعكف سلطة العقبة حاليا على إنجازه، يحمل في طياته هدفا استراتيجيا من شأنه تحويل العقبة إلى منطقة لوجستية تقصدها مختلف دول المنطقة، وتساعد على جلب الاستثمار المتعدد الأغراض في المنطقة الاقتصادية التي باتت تقدم خدمة جليلة للاقتصاد الوطني.
ويتوقع أن تعالج موانئ الطاقة بعض الاختلالات في الاقتصاد الوطني بشكل عام، من خلال الحد من آثار فاتورة الطاقة على خزينة الدولة، كما أن المنظومة المينائية ستعظم من دور العقبة كمقصد تجاري وبوابة للواردات السلعية لدول الجوار.
وأضاف الفراية أن استكمال منظومة الموانئ عامة وموانئ الطاقة، سيعزز الاقتصاد الوطني ودور المنطقة في تنشيط حركة التجارة بمختلف أنواعها ويحقق ميناء الغاز النفطي المسال الجديد التزود بشكل استراتيجي بمادة الغاز البترولي الضرورية للمنازل والمطاعم لتحقيق اﻷمن الغذائي للمملكة.
وأشار إلى أن ميناء الغاز الطبيعي المسال افتتح رسميا وبدأ العمل اﻹنتاجي فيه. ويعد ميناء الغاز الطبيعي المسال أحد أركان منظومة موانئ الطاقة بطاقة تشغيلية مستمرة تبلغ 490 مليون قدم مكعب يوميا، وطاقة تشغيلية قصوى للميناء تبلغ 715 مليون قدم مكعب يوميا.
يشار إلى أن مشروع ميناء الغاز يتضمن بنية أساسية ومرافق ومعدات بحرية وتجهيزات لازمة لاستقبال الوحدة العائمة لتخزين وإعادة تحويل الغاز الطبيعي المسال إلى حالته الطبيعية، وخدمة ناقلات الغاز الطبيعي المسال مع تجهيزات المراقبة والتحكم والربط مع خط الغاز العربي، لتغطية احتياجات المملكة.
وتقوم الباخرة العائمة "جولار ايسكيمو" بتحويل الغاز من الحالة السائلة إلى الحالة الغازية، ومن ثم ضخه في خط الغاز العربي الذي بدوره سيقوم بنقل الغاز الطبيعي إلى محطات توليد الكهرباء.

Read 317 times

Robban Assafina Magazine – مجلة ربان السفينة Robban Assafina is a bimonthly Middle Eastern Arabic/English Magazine Specialized in Maritime Shipping, Ships, Offshore and Marine Technology. more...

Follow Us!

Chat with Us!

+961 76 300 151

Download Our Mobile App

Download our Mobile App for Android Smartphones and Tablets - Robban Assafina Magazine Download our Mobile App for iPhones and iPads - Robban Assafina Magazine
Top